اختصاصات المرشد/ة ومسؤولياته:

لكي يصبح المرشد الطلابي قدوة حسنة، عليه أن يتمتع بسيرة وسلوك ممتازين، وقدرة على مساعدة الطالب على فهم ذاته، ومعرفة قدراته، والتغلب على ما يواجهه من صعوبات ليحقق التوافق النفسي والتربوي والاجتماعي والمهني لبناء شخصية اسلامية سوية، وذلك عن طريق قيامه بالواجبات المسندة اليه وهي:

  • تبصير المجتمع المدرسي بأهداف التوجيه والإرشاد وخططه وبرامجه وخدماته، وبناء علاقات مهنية مثمرة مع منسوبي المدرسة ومع أولياء أمور الطلاب.
  • إعداد الخطط العامة السنوية لبرامج التوجيه والإرشاد، في ضوء التعليمات المنظمة لذلك واعتمادها من مدير المدرسة.
  • تنفيذ برامج التوجيه والإرشاد وخدماته الإنمائية والوقائية والعلاجية.
  • تعبئة السجل الشامل للطلبة والمحافظة على سريته، وتنظيم الملفات والسجلات الخاصة بالتوجيه والإرشاد.
  • بحث حالات الطلبة التحصيلية والسلوكية وتقديم الخدمات الإرشادية التي من شأنها تحقيق أهداف المرحلة التعليمية.
  • متابعة مذكرة الواجبات اليومية وفق خطة زمنية، وتفعيلها والعمل على ما يحقق الأهداف المرجوة منها .
  • رعاية الطلبة الموهوبين دراسياً، وتشجيعهم وتوجيههم ومنحهم الحوافز والمكافآت، وتقديم برامج إضافية لهم.
  • متابعة الطلبة المتأخرين دراسياً ودراسة أسباب تأخرهم وعلاجها، واتخاذ الخطوات اللازمة للارتقاء بمستوياتهم.
  • تحري الأحوال الأسرية للطلبة، وخاصة الاقتصادية منها، ومساعدة المحتاجين منهم عن طريق الصندوق المدرسي
  • دراسة الحالات الفردية للطلبة الذين تظهر عليهم بوادر سلبية في السلوك، وتفهم مشكلاتهم، وتقديم التوجيه والنصح لهم حسب حالاتهم.
  • عقد لقاءات فردية مع أولياء أمور الطلبة الذين تظهر على أبنائهم بوادر سلبية في السلوك، أو عدم التكيف مع الجو المدرسي، لاستطلاع آرائهم والتعاون معهم، وبحث المشكلات الأسرية ذات الأثر في أحوال أولئك الطلبة.
  • إعداد تقارير دورية عن مستويات الطلبة العلمية والتربوي وتقديمها لمدير المدرسة.
  • إجراء البحوث والدراسات التربوية التي يتطلبها عمل المرشد.
  • تدريس ما يسنده إليه مدير المدرسة من الحصص، والمشاركة في أعمال مراقبة الطلبة وشغل حصص الانتظار.
  • دراسة تقارير الغياب والتأخر والعمل على معرفة الاسباب.
  • القيام بأية أعمال أخرى يسندها إليه مدير المدرسة مما تقتضيه طبيعة العمل التعليمي